نبذة عن الاجتماع التقني العالمي 2020

سوف ينعقد الاجتماع التقني العالمي 2020 حول "إعادة تصور العمل التطوّعي من أجل خطة عام 2030" عبر الإنترنت في تموز/يوليو 2020، لتوفير منصة للمضي قدماً في المناقشات والحوارات المتعلقة بالعمل التطوّعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والعمل سوياً على رسم مستقبل العمل التطوّعي.
 يُتوقع أن يُشارك في هذا الحدث أكثر من 400 ممثل من الحكومات، وكيانات الأمم المتحدة، ومنظمات المجتمع المدني بما في ذلك الأوساط الأكاديمية، ومجموعات المتطوّعين، والقطاع الخاص.

استناداً إلىقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم A/RES/73/140 المعنون «العمل التطوّعي من أجل خطة عام 203»0، يُنظم برنامج متطوّعي الأمم المتحدة، بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الاجتماع التقني العالمي 2020، باعتباره حدثاً خاصاً خلال المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة في عام 2020.

تمت الدعوة إلى الاجتماع في خطة العمل لإدماج العمل التطوّعي في خطة عام 2030، والتي اقترحها الأمين العام للأمم المتحدة في عام 2015، بناءً على طلب من الجمعية العامة في عام 2012.  عُقدت سلسلة من الفعاليات على مدار السنوات الثلاث الماضية، بتيسير وتنسيق من أمانة خطة العمل، شملت تحليلات الحالة الوطنية من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، والتي استُند إليها في إعداد خمسة تقارير تجميعية إقليمية. واستناداً إلى هذه التقارير، عُقدت مشاورات إقليمية على هامش المؤتمر الإقليمي المعني بالتنمية المستدامة الذي تيسره الأمم المتحدة. قدمت المناقشات دلائل وبيانات جوهرية لإثراء النقاش الخاص بالاجتماع التقني العالمي 2020.  وعلاوة على ذلك، شارك آلاف الأشخاص من جميع أنحاء العالم وجهات نظرهم وأفكارهم من خلال المشاورات الإلكترونية  بشأن إعادة تصور العمل التطوعي.

 

نبذة عن إعادة تصور العمل التطوعي

ينعقد الاجتماع التقني العالمي 2020، في منعطف حرج بالنسبة لخطة عام 2030: فمع مرور خمس سنوات على اعتماد أهداف التنمية المستدامة، يتطلع الفاعلون إلى التعلم من الدروس المستفادة والمضي قدماً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة على مدار العشر سنوات القادمة.  في جميع أنحاء العالم، أدرج عدد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والأطراف المعنية الأخرى العمل التطوّعي في خطواتهم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. ومع ذلك، كان تقدم سير العمل متفاوتاً، ولا يزال هناك كثير من العمل يتعين إنجازه. على سبيل المثال، بينما انخفضت معدلات الفقر المدقع بشكل ملحوظ، فإن الأهداف الأخرى مثل المناخ، والقضاء على الجوع لا تزال بحاجة إلى عمل جماعي عاجل.

ينعقد الاجتماع أيضاً في وقت تشهد فيه الاتجاهات الرئيسية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والسياسية تطوراً سريعاً وتجلب أخطاراً جديدة، وتخلق أيضاً فرصاً جديدة. وعلى خلفية التغيير العالمي، قد يكون العمل التطوّعي من الوسائل القوية لإشراك الناس لضمان أن تكون جهود التنمية العالمية المبذولة في مصلحة الناس وملكاً لهم.

من خلال إعادة تصور العمل التطوّعي، يهدف الاجتماع إلى تعزيز الاعتراف بالعمل التطوّعي، والدور الذي يمكن أن يلعبه في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ودعمهما. ويُتوقع أيضاً دفع النقاش حول العمل التطوّعي من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، استناداً إلى وجود دلائل جديدة وقائمة، وتوفير منصة لتبادل الممارسات الجيدة، والمنتجات المعرفية الجديدة والأفكار المبتكرة والدروس المستفادة.

 

الأساس الدلالي والمواضيع

سيجري تشكيل المحتوى التقني للاجتماع عن طريق أربعة مواضيع مشتركة بين القطاعات ومتكاملة فيما بينها، ستقدم الدليل والمحتوى لإثراء المناقشات والحوارات حول "إعادة تصور العمل التطوّعي من أجل خطة عام 2030". والمواضيع والأسئلة الرئيسية التي ستجري مناقشتها هي كالتالي:

 

 

  1. تحديد الاتجاهات والدلائل بشأن العمل التطوّعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة: ما هي الاتجاهات والدلائل بشأن كيفية مساهمة العمل التطوّعي في أول دورة من أهداف التنمية المستدامة (2016-2020)، وما هي الأمثلة على الممارسات الجيدة؟  
  2. العمل التطوّعي باعتباره مسرّعاً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة:  ما هي الخصائص المميزة للعمل التطوّعي، التي قد تجعله قوة تحويلية لتعجيل تقدم أهداف التنمية المستدامة وضمان عدم ترك أحد خلف الركب؟   
  3. دعم العمل التطوّعي للجيل القادم: كيف يبدو العمل التطوّعي في المستقبل، وما هي النماذج المبتكرة أو النماذج الأولية التي تدعم الجيل القادم أو العمل التطوّعي "المُعاد تصوره"؟
  4. قياس العمل التطوّعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة: ما هي النُّهج المختلفة لقياس عدد المتطوّعين، وحجم ونطاق المساهمات التي يقدمها العمل التطوّعي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة؟

 النتيجة المتوقعة من الاجتماع التقني العالمي 2020 هي دعوة إلى العمل عن طريق مجتمع العمل التطوّعي العالمي وحث جميع الجهات المعنية على اتخاذ إجراءات لتعزيز تكامل العمل التطوّعي في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة في عقدٍ من العمل.

في الطريق إلى عام 2030، وخلال عقدٍ من العمل، سيواصل برنامج الأمم المتحدة للمتطوعين والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر والأطراف الشريكة دعم وتعزيز العمل التطوّعي في سياق تنفيذ خطة عام 2030، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والبناء على النتائج الرئيسية للاجتماع التقني العالمي 2020.